6 سنوات على استشهاد 4 أعوان حرس في هجوم إرهابي بمفترق بولعابة

أحيت ولاية القصرين، صباح اليوم الجمعة 19 فيفري 2021، الذكرى السادسة لإستشهاد 4 أعوان من الحرس الوطني في الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدف دورية أمنية بمفترق منطقة بولعابة الواقعة في سفح جبل الشعانبي يوم 17 فيفري 2015 أثناء أدائهم لمهامهم.
وتم بالمناسبة تنظيم موكب رسمي بمقر إقليم الحرس الوطني بالقصرين المدينة، أثثت فعالياته تشكيلة أمنية من مختلف الأسلاك وحضره ثلة من الإطارات الأمنية والجهوية والمحلية وعدد من عائلات الشهداء، وتم خلاله تلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء وتكريم عائلاتهم ووضع باقة من الزهور في نصب تذكاري يحمل أسماءهم بمقر الإقليم.

وفي تصريحات متطابقة عبر عدد من عائلات الشهداء عن فخرهم بأبنائهم الذين ضحوا بدمائهم الزكية في سبيل حرمة الوطن وعزته، وقدموا بالمناسبة بالغ شكرهم لكافة وحدات الحرس الوطني للمجهودات المبذولة من قبلهم في سبيل تقديم الدعم المعنوي والعناية والإحاطة بهم في مختلف المناسبات.

وعبروا من جهة أخرى عن إستيائهم الشديد من المصالح المعنية بالدولة “لعدم قيامهم بواجبهم تجاه عائلات الشهداء وتمكينهم من حقوق ابنائهم الأيتام وتحقيق الوعود المتعلقة بتحسين الجراية الشهرية لأزواجهم وترقيتهم وإحداث مؤسسة تعنى والشهداء”.

يذكر أن الهجوم الإرهابي راح ضحيته كل من الوكيل عبد الوهاب نصير (أصيل ولاية المهدية) والعريف أول مهدي عبيدي (أصيل معتمدية فريانة من ولاية القصرين) والعريف أول هيثم الشورابي (أصيل ولاية القيروان) والعريف عمر زلتيق (أصيل ولاية سيدي بوزيد).