قفصة : محتجّون يغلقون مؤسسات تربوية وإدارات عمومية

أقدم صبيحة اليوم الاربعاء عدد من المحتجّين الرّافضين لقرارات المجلس الوزاري الخاص بقفصة على إخراج التلاميذ من المؤسسات التعليمية الإعدادية والثانوية في مدينة الرديف وغلق هذه المؤسسات وكذلك إدارات أخرى مثل البلدية والمعتمدية.
وقال شهود عيان محلّيون من الرديف إن مجموعات من العاطلين عن العمل الرّافضين للقرارات التي أعلنتها الحكومة مساء أمس الثلاثاء عقب إنعقاد مجلس وزاري مضيّق خاص بمتابعة الوضع التنموي بولاية قفصة قد قاموا بغلق كلّ الإدارات والمؤسسات التربوية بإستثناء المدارس الإبتدائية ومكاتب البريد وفروع بنكية بالمدينة.

وأعلنت رئاسة الحكومة مساء أمس الثلاثاء عن 20 قرار عقب إنعقاد مجلس وزاري برئاسة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتهمّ هذه الإجراءات مجالات الفلاحة والصحة والبيئة والبنية الأساسية والنقل والتشغيل.

وإندلعت عقب الإعلان عن هذه القرارات إحتجاجات بالرديف حيث قام عدد منهم بتعطيل عمل كلّ منشآت شركة فسفاط قفصة من ذلك وحدة إنتاج الفسفاط التجاري ووحدة وزن الفسفاط ومصلحة النقل التابعة للشركة وكذلك مقطعي إستخراج الفسفاط الخام وهو ما تسبّب في شلل تامّ لنشاط هذه المؤسسة بالرديف.

وعبّر عدد من المحتجين، عن رفضهم لقرارات المجلس الوزاري بإعتبار أنّها أغفلت اتفاقات ووعود حكومية سابقة تجاه المعتصمين بهذه المعمدية المطالبين بفرص عمل ، مذكّرين بالخصوص بالاتفاق الذي حصل بداية شهر أوت الماضي بين وفد من وزارة الطاقة والمناجم ومجموعات من المعتصمين ويقضي بالرفع الفوري للاعتصامات لمدة ثلاثة أشهر والسماح لشركة فسفاط قفصة باستئناف نشاطها في إنتاج الفسفاط ووسقه نحو الحرفاء مقابل اعتراف الحكومة بالاتفاقيات المبرمة مع حكومات سابقة والمتعلقة بملفات التشغيل والتكوين والتنمية على مستوى جهة قفصة عموما والرديف مع البدء في التفاوض حول آجال تفعيلها حالما يتم تشكيل الحكومة الجديدة.