فريق دفن ضحايا كورونا يتعرض للاعتداء في باجة

 تعرّض فريق دفن ضحايا فيروس كورونا ببلدية باجة اليوم الجمعة 9 أكتوبر 2020 ، الى الاعتداء والهجوم بالحجارة والسلاح الابيض أثناء قيامه بدفن 3 ضحايا للفيروس توفوا بالمستشفي الجهوى بباجة ، من قبل افراد عائلة احد ضحايا الفيروس الذين عبّروا عن رفضهم للبروتكول المعتمد فى دفن ضحايا الفيروس ورفضوا دفن المتوفي بالمقبرة الجديدة بالمسيد (باجة الجنوبية) التى خصصتها البلدية فى مرحلة اولي لضحايا فيروس كورونا وشكّكوا فى الاجراءات المعتمدة.

وأكد كريم الدريدى المكلف بالاعلام ببلدية باجة تعرّضه وفريق الدفن الى اعتداء ومحاولة قتل حسب قوله، داعيا الى تحديد المسؤوليات فى التكفل بضحايا كورونا وتوضيح كل التفاصيل وأدوار كل الاطراف المتدخلة مضيفا ان بلدية باجة تتكفّل بدفن ضحايا الفيروس وتتسلّم جثامينهم فقط فى المرحلة الاخيرة

وعبر عن تخوفه من ان لا يجد ضحايا الفيروس من يتكفّل بدفنهم اذا تكرّر تعرّض الاعوان الى مثل هذه الحوادث خاصة انهم يواجهون الاخطار والخوف من الفيروس ودعا المسؤولين الجهويين ووزارة الداخلية الى تحمّل مسؤولياتهم فى حماية اعوان البلدية.

واعتبر المكلف بالاعلام وعدد من المستشاريين البلديين انهم لا يستبعدون ان يكون هذا الاعتداء نتيجة التحريض على البلدية و تقزيمها عند المواطن من طرف عدد من الصفحات فى وسائل التواصل الاجتماعي خاصة اثناء جائجة كورونا، وفق تصوّراتهم.