حانة في روما تمنع حرفائها من الحديث عن كورونا

أصبح الحديث عن فيروس كورونا، والاصابات المرتفعة والوفايات في دول العالم، يشعر بالحزن والاحباط، خاصة في ظل ما يعيشه العالم من قيود واجراءات مشددة للحدّ من انتشار الوباء في انتظار اللقاح.
ولتجاوز الأثار النفسية لأزمة كورونا، وضعت حانة صغيرة في روما قانونها الخاص وأعلنته بوضوح لكل مرتاديها، كاتبة فوق لافتة علقت للعموم، ”التحدث عن فيروس كورونا ممنوع”.

وقررت مالكة الحانة أن توفر القليل من الصفاء من خلال إجبارهم على الامتناع عن تناول هذا الموضوع الطاغي على كل الأحاديث والمثير للقلق،مؤكدة أن ما تطلبه من زوار حانتها ليس من باب نفي الواقع الراهن أو إنكاره، بل هو مجرد وسيلة لاستعادة بعض الصفاء.

ولمساعدة زبائن حانتها على التزام شرط الابتعاد عن مناقشة الوباء، وضعت كريستينا لافتة أخرى تقترح فيها أفكار مواضيع للأحاديث، من بينها الأخبار وحياة المشاهير والتاريخ والثقافة العامة.

وراقت الفكرة للحرفاء، أن رد فعلهم كان إيجابيا، وتروي وهي تتنقل بين الطاولات داخل الحانة وخارجها، قائلة ”أضحكهم الأمر في البداية، وقالوا لي الفكرة تعجبنا، فعلى الأقل ننسى قليلًا الوضع الذي نعيشه.