جندوبة: الأهالي يحتجون على إيواء العائدين من ليبيا

أدى اخضاع 44 مواطن من العالقين في جزيرة جربة  للحجر الصحي الاجباري بالمبيت المخصص لطلبة التكوين الفندقي بطبرقة الى احتجاج المواطنين و وعدد من نواب جهة جندوبة على ظروف الاقامة التي اكدوا أنها  لا تستجيب للمعايير الصحية و البروتوكول الخاص بالحجر الصحي الإجباري.

وطالب المحتدون بتوفير غرف منفردة ودورات مياه منفردة وهذا لايتوفر في هذا المبيت.

وقد تحركت خلية الازمة ليلة البارحة و اتخذت قرارا بنقل المواطنين الـ44 أصيلي ولايات جندوبة ،باجة ،الكاف ،القصرين ،قفصة ،نابل و بنزرت ، إلى أماكن اخرى مخصصة للججر الصحي.

وتم نقل 18 مواطن إلى المركب الرياضي بعين دراهم و 26 إلى مركز التخيبم والاصطياف ببني مطير من معتمدية فرنانة ، لكن سكان قرية بني مطير احتجوا على هذا القرار ونفذو صبيحة اليوم وقفة احتجاجية أمام مقر مركز الاقامة وأكدوا بأن المركز موجود وسط القرية و فوق محلات تجارية و المخبزة الوحيدة بالقرية.

وقد حاول عدد منهم اقتحام المركز لكن الامن تدخل، كما ذكر احد الناشطين بالمجتمع المدني وجود عائلتين من العائلات المعوزة يقيمون بهذا المركز.
من جانبه أكد منير الريابي المدير الجهوي للحماية المدنية بجندوبة و رئيس خلية الازمة ان القرار اتخذ ليلة البارحة وأضاف بأن هذا الاحتجاج لا طائل منه وأضاف أنه تم تخصيص نزلين وسط مدينة جندوبة ولم يحتج اي احد على إقامة المواطنين الذين خضعوا للحجر الصحي الاجباري وأضاف أنه سيقع تخصيص عدد من الفنادق بطبرقة و كذلك مركز التخييم و الاصطفاف بعين سلطان لاستقبال عدد من المواطنين للحجر الصحي الاجباري مثلما حصل بالمنستير وعدد من الولايات الأخرى

جندوبة فيروس كورونا