بعد 25 عاما: اعترف بجريمته وهو على فراش الموت

قد تعمل الشرطة لسنوات طويلة دون التوصل الى كشف بعض الجرائم،فيقرر الجاني الاعتراف بجريمته ارضاءا لضميره.
وقرر رجل الاعتراف بجريمته للشرطة وهو على فراش الموت، قبل أن يفارق الحياة، علما وأن 25 عاما مرت على ارتكابه لـجريمه.

واتهم وايت بالقتل وهو مـحتجز بكفالة قدرها 15 ألف دولار، ولم يتم تحديد موعد جلسة المحكمة بعد.

وقال ضباط الشرطة، ”اتصل جوني بنا واعترف بإطلاق النار على شاب يدعى كريستوفر ألفين دايلي 26 عامًا في رأسه عام 1995”، مـضيـفا ”كان وايت نادمًا، وأخبرنا أنه يحتضر”، مشيرا الى أنه تلقى المكالمة من الرجل البالغ من العمر 53 عامًا قائلا ”أريد أن أعترف بجريمة ارتكبتها قبل سنوات”.

والتقى الجاني بالمحققين وأعطاهم معلومات مطابقة للأدلة في القضية الباردة، حيث أخذت الشرطة الرجل إلى منطقة غابات في ‘ديكاتور’، اين تم العثور على جثة دايلي وأعاد تمثيل الجريمة.