الوافي: ‘لو كانت هناك جائزة نوبل للصبر لنالها عن جدارة المواطن التونسي’

في تعليقه على الأزمة السياسية وتسارع الأحداث الذي تعيشه البلاد، قال الإعلامي سمير الوافي: ”تاريخ تونس ليس فيه أيام مثل هذه الأيام…ولو كانت هناك جائزة نوبل للصبر لنالها عن جدارة المواطن التونسي…على تحمله لهذه اليوميات”.
وتابع الوافي في تديونة له مساء اليوم الاثنين 22 فيفيري 2021، على حسابه فيسبوك:

– مديرة الديوان الرئاسي فقدت بصرها مؤقتا وداخت وأخذوها الى مصحة…ثم تعافت في نفس اليوم والحمد لله…إثر محاولة لاغتيال الرئيس بظرف مسموم…وظل الفاعل مجهولا…ولا أحد إنزعج وتساءل…!!
– 11 وزارة بلا وزراء في دولة على وشك الإفلاس…!!
– أمين عام اتحاد الشغل يريدون إغتياله من نيويورك…!!
– دولة يمنع أمنها بالقانون التجمعات والحفلات والعروض الفنية…وتغلق المقاهي والمطاعم…وتفلس بسبب ذلك شركات ومشاريع…لكن نفس الأمن يحمي مظاهرات وووقفات وتظاهرات سياسية يشارك فيها مئات الآلاف…!!
– ألفة الحامدي كانت في الطريق لتقديم مشروع جاهز لإنقاذ التونيسار…لكن البوليسية اتصلوا بها وقالوا لها أهربي هناك كمين في انتظارك…فأنقذت نفسها عوض التونيسار…!
– عبد السلام اليونسي قال انه اتفق مع مستشهر إماراتي على دفع 160 مليار لكن تمت تنحيته قبل وصول المليارات…!

تاريخ تونس ليس فيه أيام مثل هذه الأيام…ولو كانت هناك جائزة نوبل للصبر لنالها عن جدارة المواطن التونسي…على تحمله لهذه…Publiée par Samir Elwafi sur Lundi 22 février 2021