المؤسسات التربوية بتوزر وجهة عدد من حملات التعقيم

 مثّلت المؤسسات التربوية في ولاية توزر اليوم السبت 17 أكتوبر 2020، وجهة لعدد من حملات التعقيم وحملات التحسيس حول أهمية غسل اليدين في إطار الاحتفال باليوم العالمي لغسل اليدين الموافق ليوم 15 من الشهر الحالي وهي أنشطة تتنزل في إطار نشر الوعي الصحي ومقاومة انتشار فيروس كورونا.

وأطلق في هذا الإطار الاتحاد الجهوي للشغل بتوزر حملة تعقيم المؤسسات التربوية بدءا بالمدرسة الابتدائية نهج الشابي ومعهد الشابي والامتياز في مدينة توزر ثم تنتقل الحملة الاحد الى معتمديتي دقاش وحامة الجريد لتشمل الأسبوع المقبل المؤسسات التربوية في معتمدية نفطة تحت اشراف الاتحاد المحلي للشغل بنفطة وفق ما أوضحه لــ(وات) محمد علي الهادفي الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل.

وتنفذ الحملات بالشراكة مع المندوبية الجهوية للتربية ودائرة الغابات بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية والإدارة الجهوية للتجهيز من خلال توفير صهاريج ومرشات للتعقيم وهي تهدف وفق ذات المصدر الى معاضدة جهود المندوبية الجهوية للتربية في مكافحة انتشار الفيروس في الوسط المدرسي نظرا لخاصية الفضاءات التربوية بوجود عدد كبير من التلاميذ وفق تأكيده مبينا أنه رغم عدم تسجيل عدد كبير من الإصابات بفيروس كورونا في الوسط المدرسي بالجهة إلا أن الظرف يحتم تكاتف جهود المجتمع المدني والطرف المدني والمندوبية لكثيف الحملات.

وفي الاطار ذاته، نظمت جهة توزر للكشافة التونسية وضمن مشروع وعي الذي تنفذه بالشراكة مع وزارة الصحة والمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة حملة تحسيسية حول أهمية غسل اليدين في المدرسة الإعدادية ابن شرف بحامة الجريد تتنزل في إطار الاحتفال باليوم العالمي لغسل اليدين وتهدف الى نشر الوعي الصحي بالاهتمام بنظافة اليدين كعامل للوقاية من فيروس كورونا وفق إسماعيل براني عن جهة توزر للكشافة التونسية.

ويهدف المشروع الذي انطلق منذ الأسبوع الماضي في مدرسة اعدادية وروضة أطفال وسيتواصل في الأيام المقبلة، الى ترسيخ سلوك جيد للمحافظة على الصحة لا سيما في الظرف الوبائي العالمي بانتشار كوفيد 19 في جميع أنحاء العالم حيث تصبح نظافة اليدين أحد أهم عوامل الوقاية من انتقال الفيروس.