القصرين: 20 عائلة من شهداء الثورة يدخلون في إعتصام سلمي بمقر الولاية

دخلت عشرين عائلة من شهداء الثورة بولاية القصرين مساء أمس الإربعاء، في إعتصام سلمي مفتوح داخل بهو مركز الولاية للمطالبة بتفعيل الوعود المتعلقة بتفعيل المرسوم عدد 97 لسنة 2011 الخاص بالتعويض لعائلات شهداء الثورة ولمصابيها وجبر أضرارهم الماديةوالمعنوية، وفق ممثل عائلات الشهداء بالجهة سامي نصري.

وذكر نصري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء أن إعتصامهم الحالي يعد الرابع من نوعه بسبب “عدم إستجابة السلط الجهوية والمركزية لمطالبهم، رغم الوعود التي تلقوها مؤخرا من قبل والي الجهة الحالي عادل مبروك بأن يكون وسيطا بينهم وبين رئيس الحكومة ويرفع مطالبهم”.
وقال أن إعتصامهم السلمي “سيتواصل لمدة أربعة أيام، كمهلة لأصحاب القرار ليتم إثر ذلك الدخول في إضراب جوع وحشي”، وابرز أن أهالي الشهداء “يعانون من أمراض مزمنة، وسيتم تحميل مسؤولية كل ما سيحدث لهم للسلط الجهوية والمركزية”.