اختفاء جثة متوفي بكورونا بمستشفى منزل بورقيبة!

أكد شقيق أحد المتوفين بفيروس كورونا بولاية بنزرت، أن إدارة مستشفى منزل بورقيبة سلمت جثة شقيقه إلى جهة غير معلومة.

وقال شقيق المتوفي لإذاعة شمس آف آم، فقد تم يوم الأحد نقل شقيقه وعمره 63 سنة الى مستشفى منزل بورقيبة بعد أن ظهرت عليه أعراض الفيروس حيث تم ايواءه بالمستشفى ومساء أمس تم اعلامهم بوفاته ورفع عينة منه للتثبت من إصابته بكورونا.

وأضاف إنه إثر تأخر صدور نتيجة التحليل، طلب أفراد العائلة القيام بالتحليل على نفقتهم الخاصة غير أنها تفاجأت باختفاء الجثة وعدم العثور عليها في غرفة الاموات.
وتدور شكوك من طرف العائلة بأنه تم إرسال الجثة عوض جثة متوفي آخر أصيل منطقة سجنان.