اتهام إمرأة بالتّورّط في 10 آلاف جريمة قتل

قال ممثلو ادعاء ألمان، اول أمس الجمعة 5 فيفري 2021، إن سكرتيرة سابقة لمعسكر اعتقال “شتوتهوف النازي” متهمة بالتواطؤ في قتل 10 آلاف شخص، في قضية نادرة تتعلق بموظفة في معسكر تكدس بالمعتقلين.
حسبما ذكرت شبكة “سي إن إن” لم يذكر المدعون في إيتزيهو اسم المرأة لكنهم قالوا في بيان إنهم اتهموها “بالمساعدة والتحريض على القتل في أكثر من 10 آلاف شخص” بالإضافة إلى التواطؤ في محاولات قتل.

ووفقا لبيان الادعاء المرأة، التي كانت قاصرة وقت ارتكاب الجرائم المزعومة، “متهمة بمساعدة المسؤولين في المعسكر في القتل الممنهج للسجناء اليهود والبولنديين وأسرى الحرب الروس السوفيت أثناء عملها ككاتبة وسكرتيرة لقائد المعسكر بين جوان 1943 وأفريل 1945”.

تشير التقديرات إلى أن نحو 65 ألف شخص قُتلوا خلال الهولوكوست في معسكر اعتقال شتوتهوف، بالقرب من المدينة البولندية التي تسمى الآن غدانسك.
يحقق المدعون الألمان في 13 قضية أخرى مرتبطة بمعسكرات الاعتقال في بوخنفالد وزاكسنهاوزن وموتهاوزن وستوتهوف، وفقا للمكتب المركزي للتحقيق في الجرائم النازية.

في الصيف الماضي، أدين حارس سابق في شتوتهوف يبلغ من العمر 93 عاما، يُعرف باسم برونو، بآلاف من تهم التواطؤ في القتل وحكم عليه بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ.