أريانة: معلمة تستغل العطلة لتزيين قاعة تدريسها

ساهم انتشار فيروس كورونا في مختلف الولايات التونسية في انقطاع الدروس بعدد من المدارس، ولكن قد يحاول الكثير من المربين تحويل الظروف الاستثنائية وأوقات العطل الى فرصة لتزيين قاعات التدريس واستقبال التلاميذ بروح جديدة وطاقة ايجابية.
وضمن هذا السياق استغلت المعلمة بمدرسة النسيم الابتدائية بأريانة عربية مليكي, العطلة المدرسية الأخيرة لتزيين قاعة تدريسها كي تستقبل تلاميذها في احسن الظروف وتشجعهم على الدراسة بجد.

وقامت بالاستعانة بزميلتها جازية بوذيب التي ساندتها ماديا، وقام الرسام رياض الكرايدي الذي بانجاز الرسوم على جدران القاعة.

وتظهر الصور الوضعية التي كانت عليها المـدرسة، وكيـف تحولت، بـفـضل الألوان الزاهية وأصبحت مكانا يشـجـع التلاميذ على تلقي العلم، والاقبال على طلب المعرفة.