60 ألف عائلة محدودة الدخل ستستفيد من برنامج المباني الشمسية

وقّعت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم والوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة اليوم الجمعة 13 نوفمبر اتفاقية تتعلّق بتفعيل البرنامج الاقتصادي للمباني الشمسية الممول من الحكومتين الألمانية والبريطانية.

وقال المدير العام للوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة فتحي الحناشي إن البرنامج يستهدف الفئات الاجتماعية التي تستهلك بين 100و 150 كيلواط في الشهر، وسيمكّن أكثر من 60 ألف عائلة تونسية محدودة الدخل من الاستفادة من الطاقة الشمسية.

كما يمثّل المشروع، الذي سيمتد على 4 سنوات، دعما للباعثين العقاريين للاستثمار في مشاريع الطاقات المتجددة، وفق نفس المصدر.

وسيتمّ في غضون شهرين الإعلان عن الإجراءات الضرورية للإستفادة من هذا البرنامج وسيتمّ تمكين المستفدين منه بقرض تمتد فترة سداده على 10 سنوات بنسبة فائدة تقدر بـ 3 %.

وتبلغ التكلفة الجملية للمشروع 15 مليون أورو منها 9 مليون أورو متأتية من التمويل البريطاني و6 مليون أورو متأتية من تمويل ألماني، وفق تصريح وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم سلوى الصغيّر.

وأشارت الوزيرة إلى أن هذه الاتفاقية تندرج ضمن استراتيجية الانتقال الطاقي التي تهدف إلى تحقيق إنتاج 30 % من حاجيات البلاد في مجال الطاقة على الطاقات المتجددة في أفق سنة 2030.

من جانبه قال سفير ألمانيا بتونس بيتر بروجال إن البرنامج يمثل تحولا حقيقيا سيمكن التونسيين من ذوي الدخل المتوسط والمنخفض من المشاركة في الانتقال نحو الطاقات المتجددة مشددا على أن برنامج المباني الشمسية سيوفر للحكومة التونسية حوالي 78.1 مليون أورو في مجال الدعم الطاقي خلال السنوات الخمس الاولى.

كما بين أنه سيتم تركيز 53 ميغاوات من الطاقة الشمسيةالفولطاضوئية ضمن هذا البرنامج ما سيسمح بتجنب انبعاث 0.88 مليون طن لثاني أكسيد الكربون بحلول 2044.

من جهته أعلن سفير المملكة المتحدة بتونس ادوارد أوكدان أن اتفاقية التعاون هذه ستسمح بخلق 1000 موطن شغل جديد.