من الوردانين: رسالة قيس سعيّد للإرهابيين

خلال زيارته إلى الوردانين ولقائه بمسؤولين جهويين ومحليين أكّد قيس سعيّد أنّ تحوّله إلى الجهة يأتي لتوجيه رسالة مفادها أنّ الدولة التونسية لن يربكها أبدا من يتربّص بها من الإرهابيين و أنّ الرد عليهم سيكون بأكثر مما يتصورون.

زيارة رئيس الجمهورية إلى الوردانين تأتي على خلفية ما جاء في تصريحات نقيب بالحرس الوطني حول وجود مخزن أسلحة في الجهة، حسب ما صرّح به رئيس بلدية الوردانين عمر منصور لمراسلة موزاييك بسوسة.

وتداول نشطاء بفيسبوك مقطع فيديو يظهر فيه سعيّد يتحدّث إلى أحد المسؤولين قال فيه ”جئت إلى هذه المدينة ليعلم الجميع دون إستثناء أنّ الدولة التونسية لن يربكها أبدا من يتربّص بها من الإرهابيين.. الرد عليهم سيكون بأكثر مما يتصورون بإرادة الشعب التي لن تلين وبإرادة قواتنا المسلحة العسكرية.. وبإرادة الأمن الداخلي”.

وكانت الإدارة العامة للحرس الوطني قد نفت على لسان الناطق الرسمي بإسمها حسام الدين الجبابلي صحّة ما جاء في تصريحات النقيب في مقطع فيديو نشره على الأنترنات بشأن كشفه لمخزن أسلحة بمنطقة الوردانيين من ولاية المنستير وعن وجود مخططات إرهابية تهدد سلامة وأمن البلاد، مؤكدا أنّ هذه التصريحات مجانبة للحقيقة.

و في سياق متصل أفاد مصدر أمني مسؤول بالمنستير على استتباب الأمن في الوردانين خلافا لما تم ترويجه مؤخرا عن وجود مخططات إرهابية والكشف عن مخزن أسلحة في الجهة و يؤكد تواصل الحملات الأمنية بشكل شبه يومي للتوقي من الإرهاب و للتصدي للجريمة المنظمة و حفظ الأمن العام.