”من التونسي للتونسي…”

“من التونسي للتونسي” شعار قد يعبر في هذا الظرف الاستثنائي الذي تعيشه بلادنا اليوم اكثر من أي وقت مضى عن حاجة التونسيين للتضامن والتأزر.. لكن تلقائيا ودون حسابات، خاصة بحلول شهر رمضان المعظم الذي سنحييه هذا العام على غير ما جرت به العادة بسبب الحجر الصحي.

في هذا الظرف الصحي والاجتماعي والاقتصادي العسير بادر عدد من المواطنين لا يمثلون لاجمعيات ولا أحزاب ولا وزارات باختيار شعار “من التونسي للتونسي” لتجسيد فكرتهم ومبادرتهم التضامنية التي تمثلت في تجميع بعض المستلزمات والمواد الأساسية والحياتية للتونسي بمناسبة حلول الشهر الفضيل.. بتكاتف جهود بعض الجيران تم اليوم توزيع 52 طنا من هذه المستلزمات في عمادات منطقة سكرة لفائدة اكثر من 2000 عائلة تونسية.

مساعدات دون هويات

لكن اللافت للانتباه هو ان أصحاب الفكرة والمبادرة اختاروا عدم الافصاح عن هوياتهم وهوية المنتفعين والمبالغ التي تم صرفها او تجميعها ولا عن محتوى هذه المساعدات.

تحدثوا فقط عن مبادرة مواطنية تلقائية بإمكانها أن تكون سندا قويا للتونسيين إن تعممت، وإن فكر فيها كل المواطنين والجيران في كل المدن التونسية على غرار ما بادر به أبناء مدينة سكرة وأصدقائهم بمعية السلط الجهوية والمحلية بعيدا عن كل الحسابات والخلافات بهدف إحكام التنظيم والتوزيع ولتكون نموذجا لبقية الجهات.

*ناهد الجندوبي*