معروف: يجب اتخاذ قرار شجاع لإخراج الخطوط التونسية من وضعيتها الكارثية

شدّد وزير النقل واللوجستيك، محمد انور معروف، على ضرورة اتخاذ قرار شجاع لتطوير الخطوط التونسية التي تمر حالية بوضعية كارثية غذاها وضع قطاع الطيران بشكل عام.

وأضاف معروف، خلال جلسة حوار عقدها مجلس نواب الشعب، الخميس، انه يتعين ” اتخاذ قرار شجاع لتطوير الشركة من خلال وضع الخطط وبناء سياسة لتطويرها والتخطيط على المستوى البعيد مع مقاومة ظاهرة الفساد المستشري” .

وقال “نحن واعون بالوضعية الكارثية للخطوط التونسية مما يتطلب إصلاحا عميقا وتضحيات وقرارات جرئية واستشرافا علاوة على تعاون كل اطراف والقبول بثقل بعض القرارات”.

وأبرز ضرورة ان تفكر الخطوط التونسية في ادراج خدمة شحن البضائع التي لايزال نشاطها هامشيا بعد ان استفادت عدة شركات من هذه الخدمة بالنظر الى تراجع نشاط نقل المسافرين.

ولفت الوزير إلى تقادم اسطول طائرات الخطوط التونسية، ممّا يتطلب إعداد خطط للتصرف في الاسطول على المدى القريب وعلى المدي المتوسط والبعيد.

وأشار الى أن اجتماعا سيعقد غدا للنظر في الخطة العاجلة لمجابهة وضعية الشركة على ان يتم اعداد خطة بعيدة الامد لاصلاح الشركة ترتقي بها الى مرتبة شركة قوية على المستوى الافريقي.

وأكد معروف أنّ وضعية الطيران المدني ستكون “حالكة ” وسط توقعات باستعادة نشاط الطيران خلال صيف 2021 او ربما صيف 2022 وهو ما يتطلب إنقاذ الخطوط التونسية.

واعتبر أن الحل يكمن في مزيد تطوير الشركة من خلال إعادة النظر في الخطة التجارية والوكالات التابعة للشركة والتي تغطي عدة دول في حين أن الشركات الكبري طورت هذه السياسة من خلال التخلي عن الممثليات التجارية.

وبين في ذات السياق، أن اموالا كثيرة عوض ان تذهب لتطوير الخطوط وفي خدمة الاقتصاد التونسي تذهب هباء نظرا لتصرفات مخالفة للقانون.

وأوضح في اطار الحديث عن قطاع النقل الاخرى، أنّ الوزارة تعمل على ضمان انسياب الحركة التجارية. وقد وضعت حزمة اجراءات (فتح ميناء رادس لمدة 24 ساعة) مضيفا انه يتم استكمال مشروع المياه العميقة بالنفيضة وتطوير المنظومة المينائية.