ما حقيقة الخلاف بين موسي وكرشيد ؟

نشرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي فيديو عبر صفحتها الرسمية على فايسبوك، اتهمت من خلاله النائب مبروك كرشيد بدفعها وتعنيفها، وذلك على خلفية مناوشات بينهما خلال إجتماع مكتب المجلس، الذي انعقد للنظر في لائحة الدستوري الحر التي التي تهدف إلى تنديد البرلمان بتبييض الإرهاب ودعوة الحكومة لتجفيف منابعه وتفكيك منظومة تمويله وحل التنظيمات السياسية والجمعياتية الداعمة للعنف والفكر الظلامي المتطرف.

وفي هذا الإطار، قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر إن تحديد موعد الجلسة في غيابها يعتبر انهتاكاً للقانون تحت قبة مجلس نواب الشعب.

في المقابل، أكد النائب مبروك كرشيد أنه دافع على لائحة عبير موسي ودفع بقوة نحو احالتها على مكتب المجلس، ليقع الإتفاق على أن يكون التصويت يوم 15 ديسمبر، وهو ما رفضته موسي معتبرةً أن أي نقاش بخصوص اللائحة في غيابها يعتبر جريمة في حقها.

كما نفى كرشيد إتهامات موسي بخصوص إعتدائه عليها، مندداً بسلوكاتها وتصادمها مع عديد النواب على اختلاف انتماءاتهم وكتلهم البرلمانية. وأضاف كرشيد أن موسي تمسّكت بتحديد موعد للجلسة العامة قبل المغادرة حيث طلبت من النواب البقاء وأغلقت الباب، وهو ما رفضه، حسب قوله.

كما أوضح أن الجلسة انطلقت من الساعة الـ 11 صباحا، للنظر في اللائحة التي تقدّمت بها أساسا عبير موسي ، وتواصلت إلى حدود المساء موضّحا أن موسي أبلغتهم أنه لديها موعد اعلامي ستكون حاضرة فيه في حدود الساعة السادسة مساء.