ماذا في رسالة سليم شيبوب إلى سيف الدين مخلوف ؟

توجه صهر الرئيس الراحل زين العابدين بن علي ورجل الأعمال التونسي سليم شيبوب، اليوم الثلاثاء، بطلب تدخل إلى النائب سيف الدين مخلوف بصفته رئيس لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الإنتقالية، بخصوص أعمال تنفيذ قرار تحكيمي صادر في مادة العدالة الإنتقالية.

وقال شيبوب أن تنفيذ منظومة العدالة الإنتقالية عرف تعطيلات إدارية إعتبر أنها غير مبررة ومخالفة للإلتزامات الدستورية للدولة ولمصالحها المالية، وذلك في علاقة بإتفاقية التحكيم والمصالحة التي وقع إبرامها بينه وبين الدولة التونسية، والتي تبعها إصدار حكم من قبل لجنة التحكيم والمصالحة لدى هيئة الحقيقة والكرامة والقاضي بإلزامه بدفع مبلغ 307 ألف دينار لإلغاء مصادرة املاكه وأملاك عائلته المضيقة.

وطالب شيبوب مخلوف بأن يأذن للجهات الإدارية بتنفيذ هذا القرار التحكيمي، معبراً عن إستعداده لتوفير الضمانات اللازمة لإتمام ما تعهد به في وقت سابق، الأمر الذي سيمكنه من من إسترجاع املاكه وإستئناف نشاطه ومواجهة التزاماته تجاه الدولة.

كما أكد شيبوب أنه شرع في تنفيذ بنود المصالحة بإستجلاب مبلغ 10 مليون دينار تم ايداعها بخزينة الدولة، وفق ما جاء في نص الرسالة.