قيس سعيد يأذن بفتح تحقيق عاجل في ”أحداث قنصلية تونس بمونيخ”

مثلت عملية إجلاء بقية التونسيين العالقين بالخارج، ومتابعة الأوضاع في ليبيا أبرز محاور استقبال رئيس الجمهورية قيس سعيّد بعد ظهر الثلاثاء 28 أفريل 2020 بقصر قرطاج لوزير الشؤون الخارجية نورالدين الري.

فقد تم التطرق خلال اللقاء إلى ملف التونسيين العالقين بالخارج وما تم اتخاذه من إجراءات للتسريع في وتيرة عملية الإجلاء والتعجيل بعودتهم من مختلف البلدان. وأفاد وزير الشؤون الخارجية أن اللقاء تناول أيضا التطورات الإقليمية والدولية وخاصة تطورات الوضع في ليبيا.

وقد أكد رئيس الدولة على تمسك تونس بالشرعية الدولية وبضرورة احترام إرادة الشعب الليبي، وجدد رفض تونس لأي مساس بوحدة ليبيا وشعبها. وأضاف رئيس الجمهورية في هذا الإطار أن لا حل في ليبيا إلا الحل السياسي المبني على التوافق الداخلي دون أي تدخل خارجي.

وأفاد وزير الشؤون الخارجية بأن اللقاء تناول على صعيد آخر ما راج من أحداث تتعلق بقنصلية تونس بمونيخ، وقد أذن رئيس الدولة بفتح تحقيق عاجل في الغرض ومتابعة الموضوع بدقة لتحديد المسؤوليات وتحميلها لمن أخطأ.