في رسالة للغنوشي: الجبالي يقترح نفسه أمينا عاما ويطالب بهذه الإصلاحات

تحصّلت موزاييك على نسخة من رسالة توجّه بها رئيس الحكومة السابق والأمين عام حركة النهضة سابقا والمستقيل منها إلى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، تحت عنوان “رؤية في إصلاح الوضع وتجاوز الأزمة” ضمّنها تشخيصا مقتضبا لوضع الحركة المتأزُّم وتصوّرًا تفصيلا لما أسماه بتجاوز هذا الوضع باعتبار المصادقة عليه شرطا لانضمامه مجدّدا للحركة.

إيقاف النزيف

قال الجبالي إنّ ما تمر به حركة النهضة (استعمل عبارة حركتنا) من محنة حقيقية ومحطة مفصلية لم تشهد لها مثيلا طيلة تاريخها الممتد على العقود الخمسة الماضية، مشدّدا على أنّ الاولوية هي إيقاف النزيف الداخلي في جسم الحركة والتصدع الخطير في الصف القيادي الأول. وفي مرحلة ثانية تهيئة المناخات النفسية والتنظيمية والإدارية لحوار صريــــح وبنّاء حول كل القضايا التي تهم الحركة والبلاد. وفي مرحلة ثالثة الاعداد الجيد للمؤتمر الحادي عشر حتى يكون مؤتمر التوحيد والإصلاح والتخطيط الاستراتيجي على جميع المستويات والمجالات.

إلتزام الغنوشي بعدم تغيير القانون الأساسي

ويكون إيقاف النزيف حسب الجبالي بإيقاف التجاذب الإعلامي للقيادات، ومن مقتضيات ذلك ان يعبّر رئيس الحركة عن التزامه بتطبيق جميع فصول القانون الأساسي للحركة وعدم نيته تغيير أي فصل فيه وأن المؤتمر القادم هو سيحدد مستقبل الحركة واي تغيير يقره سيحترم مبدأ عدم الرجعية في تطبيقه.

المكتب التنفيذي

واقترح حمادي الجبالي تركيبة أوّليّة للمكتب التنفيذي يكون فيها أمينا عاما مسندا لعدد من القيادات الممضية على عريضة المائة مهام صلب المكتب. وتتمثل التركيبة المقترحة والقابلة للتعديل في مايلي:

أمين عام رئيس المكتب السياسي رئيس الكتلة النيابية رئيس فضاء الحكم
رئيس مكتب فضاء الحكم المحلي الناطق الرسمي للحركة رئيس مكتب الشباب
رئيس مكتب التكنولوجيات الحديثة والانتخابات رئيس مكتب الشؤون القانونية والعدالة الانتقالية رئيس مكتب الصحة والشؤون الاجتماعية
رئيس مكتب المرأة والأسرة رئيس مكتب الاعلام
رئيس مكتب شؤون الطلبة رئيس مكتب التربية والتعليم رئيس مكتب الفضاء الداخلي
رئيس مكتب شؤون المناضلين رئيس مكتب العلاقة المجتمع المدني رئيس مكتب العلاقات الخارجية
رئيس مكتب الشؤون الثقافية رئيس مكتب الدراسات والاستشراف رئيس مكتب الإطارات
رئيس مكتب التكوين والتأهيل القيادي رئيس مكتب الاستثمار والمشاريــــع الكبر،
رئيس مجلس الشور، (بدون حق التصويت)
تركيبة المكتب التنفيذي
1- راشد الغنوشي 2- حمادي الجبالي 3- علي العريض 4- عماد الخميري 5- نور الدين البحيري 6- الهادي التريكي 7- سمير ديلو
8- جوهرة التيس 9- أنور معروف 11-سناء المرسني
11-عبد اللطيف المكي 12-وسيلة الزغلامي 13-خليل البرعومي 14-سفيان القاسمي 15-سليم شور، 16-عبد الفتاح تريمش 17-عبد الرؤوف البدوي 18-شمس الدين المبروك 19-علي عرفة 21-العجمي الوريمي 21-رفيق عبد السلام 22-رضا السعيدي 23- الطاهر خير 24- فيصل التبرسقي

استمرار دور رئيس الحركة واستحداث مجلس حكماء

و اعتبر الجبالي أنّه من عوامل نجاح المهمة وإصلاح الوضع وتجاوز الازمة التوافق حول الدور المستقبلي لرئيس الحركة هذا الدور الذي يقر بأهميته الجميع دون استثناء ويختلفون في توصيف دائرته وحدوده وتحديد الموقع الملائم الذي تتحقق من خلاله الاغراض المنشودة. لذلك وجب ان يتأطر هذا الدور داخليا ضمن مبدأ وحدة القيادة ووضوح المرجعية الاولى في الحركة وضمن تقدير المصلحة العامة في استمرار فاعلية رئيس الحركة ومردودية ذلك على الحركة.

ومن ضمن المقترحات التي يستوجب التفكير فيها وتنضيجها استحداث “مجلس حكماء الحركة” او أي تسمية اخر، يتم الاتفاق حولها والذي يمكن ان يضم مختلف القيادات التاريخية للحركة، ويتأطر وطنيا بمبدأ المصلحة الوطنية التي تستدعي عدم الاستغناء عن كل الرموز السياسية والشخصيات الوطنية والاستثمار في دورهم الوطني بشكل فعال. وهو ما يتطلب مراجعة النظام الأساسي للحركة لفسح المجال في الترشح للمناصب العليا في الدولة لكافة الشخصيات والرموز السياسية التي تحتاجها البلاد وعدم الاقتصار في ذلك على رئيس الحركة المباشر.