عائلته تؤكد تعرّضه إلى الإهمال: التحقيق في وفاة شاب في مستشفى صفاقس

توفي شاب في الثلاثينات من العمر فجر اليوم الأحد بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس، بعد أن كان قصد قسم تصفية الدم قبل يومين لكنه لم يجد العناية اللازمة وسط مخاوف من الإطار العامل بالمستشفى من أن يكون حاملا لفيروس كورونا.

وقد أطلقت شقيقته وهي ناشطة في المجتمع المدني نداءات استغاثة من خلال صفحتها على الفايسبوك لإنقاذ شقيقها، مطالبة رئيس الدولة والحكومة ووزير الصحة بالتدخل لمعاينة حالة الاهمال التي تعرّض إليها المريض وتأخر نجدته مما أدى إلى وفاته لاحقا.

ومن جانبه، أكد وزير الصحة عبد اللطيف المكي في تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك، أن ”وفاة أحد المواطنين بأحد مستشفيات صفاقس هي محل تحقيق طبي وإداري حاليا وسيقع البناء على أساس التحقيق” على حد تعبيره.