صرخة مهنيي الجلود والأحذية: 30% من المؤسسات أُغلقت والدولة لم تلتزم..

طالب ممثلو الغرف الوطنية لجامعة الجلود والأحذية خلال إجتماع مكتبها التنفيذي أمس الخميس 25 جوان 2020 بضرورة تقديم الدعم المادي للحرفيين المتضررين من خلال بعث صندوق دعم لمنح قروض صغيرة بسبب ارتفاع نسبة المديونية وضرورة تطبيق القوانين التي تنظم توريد الأحذية وخاصة المستعملة والانتصاب الفوضوي والتجارة الموازية ومزيد التصدي لعمليات التهريب التي غزت السوق التونسية مع غياب المراقبة.

وكشفت الجامعة التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية في اجتماعها الذي أشرف عليه رئيسها أكرم بالحاج أنّ هذا الوضع أدّى إلى نقص في العرض والطلب، وقد تمّ تسجيل:

– إغلاق 30 % من المؤسسات المصدرة كليا لعدم رؤية واضحة على مستوى الأسواق الخارجية فضلا على عدم الخلاص بالنسبة للشركاء الأجانب.

– غلق 20% من مؤسسات المصنوعات الجلدية.

-نقص فادح للمواد الأولية

– عدم احترام البنوك لمناشير البنك المركزي في خلاص الشيكات كما صعوبة المعاملات في التمويلات الاستثنائية لمساندة المؤسسات المتضررة

كما استنكر الحضور وبشدة عدم إيفاء الدولة بالتزاماتها تجاه المؤسسات المتضررة من الجائحة وفض الاشكاليات التي تعترضها من خلال تقديم الدعم الضرورة لتجاوز تبعات أزمة كورونا وإيجاد حلول عاجلة للحفاظ على مواطن الشغل.