شكري حمودة: لقاح ”الڤريب” لا يحمي من كورونا..ووجب ترشيد استعماله

أكد الدكتور شكري حمودة مدير عام الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي، أن لقاح النزلة الموسمية الوافدة لا يحمي منكورونا، وهو ما أثبتته الدراسات العلمية التي تعتمد على البراهين، قائلا ”هذا كان محور بحث قام به خبراء وأساتذة تونسيون، وأصدرنا النتيجة أمس في الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي”.

وأوضح حمودة خلال مداخلته في برنامج صباح الناس اليوم الأربعاء ”النزلة الموسمية مرض موسمي، ولقاحه لا يتم تخزينه، وتونس تتقدم بطلب لللحصول على التلاقيح قبل سنتين حتى يتم تصنيعه قبل إرساله بأشهر، ولا يمكن زيادة الكمية بعد ذلك”.

وتابع ”سنويا تبقى كميات من اللقاح دون استعمال حتى يتم التخلص منها نظرا لأن تاريخ صلوحيتها سريع الانتهاء.. وفي ذلك خسارة للدولة”.

وأضاف ”في 2017 حين انتشرت جائحة النزلة الموسمية، اشترت تونس 70 ألف حقنة إضافية بقيت منها 30 ألف جرعة تم إتلافها وخسارتها..” موضحا ”هناك إشكالية تتعلق دائما باللقاح وهي رفض السكان الخضوع إليه.. وهي اشكالية قد نتعرض إليها مع لقاح فيروس كورونا أيضا”.

وخلص ”لقاح النزلة الموسمية لا يحمي ضد كورونا، لكن إخضاع الإطار الطبي وشبه الطبي له يحميهم من النزلة الموسمية والمنظومة الصحية تبقى صامدة لمواجهة كورونا”.

وشدد شكري حمودة قائلا ”الأولوية في هذا اللقاح لعاملي قطاع الصحة.. ثم المصابون بمرضين فأكثر.. وذلك لترشيد هذا اللقاح وحماية المواطنين”.