رئيس محكمة التعقيب: القضاء أُغتُصِب في البرلمان

في أول ظهور إعلامي له، أقرّ الرئيس الأوّل لمحكمة التعقيب ورئيس الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين الطيب راشد، في حوار خاص لقناة التاسعة مساء اليوم الإثنين، بوجود ضغوطات يومية على القضاء في السنوات العشر الأخيرة، قائلا ”ما يحصل اليوم ضغط.. هناك جهة تضغط على القضاء.. شخصيا لم أخضع طوال مسيرتي لأية ضغوطات من السلطة التنفيذية”.

واعتبر راشد أن وكيل الجمهورية الحالي ”رجل قانون مستقل مائة بالمائة”، كما شدد على أنه شخصيا حافظ على مسافة مع السياسيين في عمله قائلا ”خدمت لسنوات والناس الكل تعرفني .. محكمة التعقيب مقلقة برشا ناس لأن أحكامها بلا لون سياسي”.

وفي عودة على جلسة الاستماع لرئيس المجلس الأعلى للقضاء في البرلمان التي تحولت إلى جلسة مساءلة علنية، علق الطيب راشد ”قتلهم يومها أنو صار نوع من الاغتصاب للقضاء، حاشى السلطة التشريعية.. لكن ما حصل هو جلسة علنية ومساءلة وليست استماع”.

وختم الحوار داعيا رئيس الجمهورية ووزير العدل ومختلف الأحزاب السياسية إلى إيجاد حل للسلطة القضائية، وقال ”نعمل في ظروف كارثية.. وضعية مادية سيئة وحالة المحاكم متردية”. وشدد القول ”هيبة الدولة في القضاء.. كي يبدا القاضي مرتاح يتحقق العدل في البلاد”.