تشنّج في اجتماع لجنة الطاقة بسبب ‘أحداث تطاوين’

قررت لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية بالتصويت عقد اجتماع نهاية الأسبوع الجاري مع مختلف الأطراف المتداخلة في قضية الكامور وهي كل من تنسيقية اعتصام الكامور وممثلي الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل أو كل من يعتبره أعضاء التنسيقية ممثلا لهم من المجتمع المدني.

واعتبرت رئيسة اللجنة عبير موسي في مداخلتها أن هذا الملف من صميم عمل لجنة الصناعة والطاقة ومن غير المقبول أن يبقى غامضا بالنسبة للّجنة ، وفق تعبيرها.

كما قررت اللجنة إعلام نواب ولاية تطاوين والاستئناس برأيهم في الملف باعتبارهم الأكثر مواكبة لمطالب الجهة.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة منذ انطلاق اجتماعها صباح اليوم الثلاثاء 23 جوان 2020 ناقشت إمكانية تغيير موضوع الجلسة من النظر في ملحق خاص باتفاقية رخصة الزارات إلى موضوع احتجاجات الكامور في ولاية تطاوين .

وقد ندّد أغلب الأعضاء في مداخلاتهم بالتعاطي الأمني مع الاحتجاجات رغم اعترافهم بوجود إكراهات الوضع الأمني في الحدود مع ليبيا مع إشارات لضرورة تدخل اللجنة بصفتها سلطة رقابية .

وقد شهد الاجتماع نقاشا مطولا تحول إلى تشنج بين رئيسة اللجنة وعدد من النواب حول تحديد موعد الاجتماع بسبب تأخير التصويت من طرف عدد من النواب بسبب تكرار نقاط النظام وحالات التشنج خلال عملية التصويت وصوت بالموافقة على الاجتماع فقط النائب عبير موسي والنائب هاجر شقرون والنائب حاتم القروي ولم يصوت البقية لا بالرفض ولا بالاحتفاظ . وقد طلبت رئيسة اللجنة عرض نتائج التصويت على لجنة النظام الداخلي .

وتواصل اللجنة إثر التصويت النظر في الملحق المنقح للاتفاقية الخاصة برخصة البحث عن المحروقات الزارات.

سيدة الهمامي