تجنبا للافلاس: غرفة مهن الأحداث والتظاهرات تطالب ببرنامج إنقاذ اقتصادي

عبّرت الغرفة النقابية لمهن الأحداث والتظاهرات في الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن استيائها، مما اعتبرته اجحافا في حقوق منظوريها، على خلفية ما أعلنته وزارات الداخلية والصحة والشؤون المحلية بمنع جميع التظاهرات والمؤتمرات الثقافية والرياضية والسياسية والعلمية التي تستقبل عددا كبيرا من المشاركين.

وطالبت الغرفة النقابية ببرنامج انقاذ اقتصادي لتجنيب منظوريها الإفلاس واعتماد الحد الأدنى من الحضور في التظاهرات، حسب نص الرسالة التي وجهتها لرئيس الحكومة هشام المشيشي.

وأكّدت الغرفة النقابية أنّ المتخصّصين في التنفيذ الفني للاستقبالات والتظاهرات ما يزالون يعانون من تداعيات الحجر الصحي وتوقّف نشاطاتهم خلال شهري مارس وأفريل الفارطين وما انعكس عليهم من أزمات مالية واقتصادية واجتماعية.

كما أشارت إلى أنّ الحكومة لم تف بوعودها التي اتخذتها للحد من تداعيات الكوفيد 19.