الهاروني لسعيّد: ‘من لا يدعم حكومة شرعية فهو مع الانقلابيين..’

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني اليوم السبت 27 جوان 2020 إن تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيد في حواره لقناة فرانس 24 بشأن الملف الليبي اثارت استياء رسميا داخل ليبيا .

وأضاف أن حركة النهضة تفاجأت بهذه التصريحات باعتبارها تنأى عن الموقف الرسمي التونسي المتمسك بدعم الشرعية ورفض أي تدخل أجنبي في ليبيا.

ودعا الهاروني رئيس الجمهورية الى القيام بدوره من أجل إصلاح ما فسد من علاقات مع “القيادات الشرعية بليبيا ومن أجل العودة للموقف الأصلي للدولة التونسية الداعم للشرعية في ليبيا ويدعم الحل السياسي الليبي ليبي”.

وتوجه الهاروني بالقول لرئيس الجمهورية” ليبيا ليست أفغانستان..ونحن في دولة ديمقراطية لها علاقات خارجية مهمة تستوجب الحفاظ عليها وليس من مصلحتنا أن تتوتر علاقاتنا مع دول تدعم التجربة الديمقراطية في تونس، لذلك الأصل في الأشياء أن يتفضل رئيس الجمهورية الى البرلمان ليوضح معالم السياسة الخارجية لتونس بالحوار بين رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان..’

وفي سياق متصل، قال الهاروني إن حركة النهضة لا تطلب من رئيس الجمهورية الاعتذار عما أدلى به من تصريحات بل تطالبه بتوضيح السياسة الخارجية لتونس في انسجام مع مؤسسات الدولة.

وشدد الهاروني بالقول :” إن من لا يدعم حكومة شرعية اعترف بها العالم فقد اختار الوقوف الى جانب أشخاص أرادوا أن ينقلبوا على حكومة شرعية واختاروا السيطرة على طرابلس بالسلاح”.