الهاروني: ‘النهضة دعمت حكومة الفخفاخ إلى اليوم لكن..’

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني خلال نقطة إعلامية انتظمت على هامش انعقاد الدورة 40 لشورى النهضة بالحمامات اليوم السبت 27 جوان 2020، إن الحركة دعمت حكومة الفخفاخ إلى حد اليوم ولم تمض على لائحة سحب الثقة منها خلال الجلسة العامة الأخيرة ولكن حدث طارئ مهم يتمثل في ملف قانوني يتعلق برئيس الحكومة وجزء من الحكومة وهو ما يستدعي من مجلس الشورى التداول في هذا الطارئ وما كشفه من شبهات فساد أو تضارب مصالح.

وشدّد الهاروني بالقول إن الحركة تحترم مؤسسات الدولة وقانونها وسيتولى شورى النهضة التداول في هاته المستجدات كما ستعقد الحركة خلال يومين اجتماعا بهياكلها لإصدار موقف سياسي من حكومة الفخفاخ ستحدد فيه موافقتها على استمرار الحكومة من عدمه وأي مستقبل لها.

وأعلن أن رئيس حركة النهضة قدّم في افتتاح اجتماع الشورى تقرير المكتب التنفيذي حول حكومة الفخفاخ رافضا الكشف عن محتواه للإعلام.

في المقابل أكدت قيادات من الحركة، فضلت عدم الكشف عن هويتها، لمراسلة موزاييك أن راشد الغنوشي أعلن في تقرير المكتب التنفيذي للحركة أن دعم النهضة للحكومة مؤقت والحركة لم تفضل المسارعة بسحب الثقة لأن لائحة سحب الثقة من الحكومة تنص على تقديم البديل في حين أن حركة النهضة ممثلة في كتلتها البرلمانية لم تر يوم الجلسة العامة بديلا واضحا، إثر نقاش جمع الغنوشي بمن وصفهم ” أصدقاؤنا في قلب تونس وفي ائتلاف الكرامة”.

وفي هذا المحور توقّع رئيس حركة النهضة ألا تخرج حكومة الفخفاخ سليمة من هذا الظرف باعتبار أن الطعنة التي وجّهت إليها هي طعنة قوية، وفق مصادر خاصة لموزاييك.