الطبوبي: نحن قادمون إلى باردو ولو أحاطوه بالأسلاك الشائكة..

نحن قادمون الى باردو ولو أحاطوه بالأسلاك الشائكة، ليس من أجل حل البرلمان لأننا نحترم الديمقراطية وإرادة الشعب، وإنما من أجل تعديل البوصلة نحو السيادة الوطنية، لأن خدمة الناس وتحسين أوضاع الشعب هي واجب أخلاقي وسياسي “، هكذا تحدث نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل في التجمع النقابي الذي انعقد اليوم القحد 28 جوان 2020 امام دار الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس.

ووجه الطبوبي عديد الرسائل حيث خاطب الأطراف المناوئة لاتحاد الشغل ومنهم من وصفهم “بائتلاف الشر”، قائلا بان الاتحاد ليس على نفس المسافة مع الجميع فتلك مقولة ولت وانتهت والمنظمة الشغيلة لن تكون على نفس المسافة مع “الدواعش” واصحاب الفكر المتكلس وفق توصيفه.

وقال الطبوبي : ” هؤلاء الذين اعتدوا على الاتحاد سنة 2012 بيننا وبينهم الدم والاتحاد سينتصر للدولة المدنية الحديثة عكس الذين يريدون تغيير النمط المجتمعي للشعب “.

وتابع:” الإتحاد العام التونسي للشغل سيظل قلعة شامخة تتكسر عليها المؤامرات”.

وفي رسائله الى الحكومة، إنتقد الأمين العام للاتحاد تصريحات رئيس الحكومة بخصوص التخفيض في الأجور، متحديا بأنه لن يستطيع فعل ذلك طالما ان منظمة فرحات حشاد باقية وموجودة وهي لن تقبل بمزيد إثقال كاهل الطبقات الكادحة والضعيفة.

كما حذر الطبوبي الحكومة من مغبة المساس بالالتزامات المتعلقة بالجزء الثالث من مفاوضات الوظيفة العمومية التي ستنطلق في اوت القادم وقال ان هذا الامر لن يقبل فيه الاتحاد المساومة ولا البيع ولا الشراء فيه مذكرا بفشل الحكومة السابقة في محاولتها استعراض غضلاتها على الاتحاد.

ووجه نور الدين الطبوبي الخطاب الى وزير الوظيفة العمومية والإصلاح الإداري ومكافحة الفساد محمد عبو متسائلا: “أين هو جهد الوزير المكلف بمحاربة الفساد في قضية زميله السابق بنفس الحزب والذي شغل فترة الترويكا وزارة أملاك الدولة اي سليم بن حميدان المتعلقة بملف البنك الفرنسي التونسي وأين هي محاربة الفساد على أرض الواقع في زمن كثر فيه الكناترية والسماسرة”.

وفي رسائله الى القضاء انتقد نور الدين الطبوبي تسييس القضاء موضحا أن الاتحاد يريد القضاء العادل والمنصف متسائلا عن الضغوط المسلطة على القضاء وسر تحويل قضية موقوفي اعوان الصحة بصفاقس من جنحة الى جناية وسر قبر القضاء لعديد الملفات ومنها 60 ملف موجود امام المجلس الأعلى للقضاء ومنها ملف الاغتيالات السياسية.

وأكد نور الدين الطبوبي ان الاتحاد العام التونسي للشغل جاهز لخوض كل المعارك التي يفترض عليه “ومن يريدها معركة كسر عظام” فلتكن ومن يريدها معركة قوة حجة وإقناع ومن اجل بناء تونس فلتكن ومشيرا إلى أن من يستهدف الاتحاد انما هو يستهدف الشعب التونسي.

*فتحي بوجناح