الطاهري: الاتحاد لا يتوقّع تغيير حكومة بأخرى بل تغيّر كامل المشهد

أكّد الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي أنّ الاتحاد سيتدخّل في اللحظة المناسبة التي يرى فيها خطرا محدقا بالبلاد لإعادة الأمور لنصابها ولتعديل البوصلة، موجّها دعوة للمواطنين للاستفاقة والتفطن لما يحدث بالبلاد والاستعداد للدفاع عن سيادتها.

من جانبه، قال سامي الطاهري الأمين العام المساعد المكلّف بالاعلام في اتحاد الشغل في تصريح لموزاييك اليوم الثلاثاء 30 إنّ الدعوات التي وجّهها الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي خلال كلمته الافتتاحية لأشغال مؤتمر الجامعة العامة للمياه، هي دعوة لعموم التونسيين الذين استشعروا خطرا يهدد بلادهم ولمن فهموا أن تونس تمر بمرحلة دقيقة لم تعرفها سابقا، في غياب وعي المسؤولين والنخبة السياسية بهذا الخطر.

ووصف الطاهري ما يحدث داخل الائتلاف الحاكم من دعوات للاطاحة بالحكومة تحت تعلات توسعة الائتلاف الحاكم ”بالعمل التخريبي الذي عطل سير الدولة وقد يدخلها في تجاذبات ودوامة أقوى، انطلقت بموجة من التحريض والتهديد بالقتل لم تمس الامين العام فقط بل طالت وجوه وقيادات سياسية’، وفق قوله.

وواصل الطاهري القول ” خطير جدا أن ندخل في دوامة العنف والتكفير والتهديد بالقتل والخطر الأكبر أن تتفكك الدولة وتضيع مصالح تونس وسط تجاذبات خارجية”.

واستنكر الطاهري التركيز على ما يحدث بليبيا دون التفكير في انعكاسات ذلك على تونس، قائلا أصبحنا ندافع عن مصالح جهات أجنبية في ليبيا بدل التركيز على مصالحنا والخطر الذي يتهدد بلادنا في صورة حدوث تدخل أجنبي بليبيا.

وشدّد الطاهري بالقول إن الاتحاد يرفض أي تدخل أجنبي في ليبيا سواء كان تحت راية تركية أو قطرية أو فرنسية أو روسية أو امريكية ولا حتى مصرية لأنّه هذا النوع من الاحتلال مرفوض تماما.

البرلمان وكر دسائس

وفي سياق متصل، تحدث الطاهري عن المشهد البرلمامي وما يعيشه من تجاذبات وصراع القوى السياسية، ليقول: “إن كان هناك من إشكال يجب حله في البلاد فهو داخل البرلمان.. البرلمان اليوم هو وكر الدسائس والتجاذبات بسبب ما فيه من تجاذبات وتشتت وغياب الانسجام”.

وتابع الطاهري ” في البرلمان أصوات متطرفة تحاول الاختباء خلف غطاء الشرعية والحصانة البرلمانية ولكنها تدفع نحو التصادم ونحو ادخال البلاد في موجة من العنف”.

وأضاف قائلا :” خصام هذه الأطراف مع الاتحاد هي محاولة لجره للتصادم ولموجة من العنف وهو ما نرفضه قطعا”.

وتوجه الطاهري بالقول لنواب الشعب :” هذا البرلمان إما أن يعدّل بوصلته وينكب على مشاغل التونسيين الحقيقية وينأى بنفسه عن التجاذبات والصراعات والا سيكون برلمانا غريبا على التونسيين”!

اسقاط حكومة الفخفاخ تغيير للمشهد السياسي كاملا

أكد الطاهري في معرض حديثه عن الاتهامات الموجهة لحكومة الفخفاخ أن الاتحاد يناهض بطبعه التطبيع مع الفساد أو الدفاع عنه ويعتبر أن كل من يتقلد مسؤولية في البلاد عليه الالتزام بقاعدتي الوضوح والنزاهة في تطبيقه للقانون وفي ارتباطاتها.

وأضاف الطاهري :” الفساد ليس تضارب مصالح فقط، الاتحاد يرى أن التمسك بالجنسية المزدوجة تضارب مصالح وفساد أيضا”.

واستدرك الطاهري القول :” لكن الجميع يعلم ما للفخفاخ ولوزرائه من ارتباطات ولكن صمتوا على ذلك لتكون ورقة ضغط يخرجونها متى شاؤوا لابتزاز الحكومة”.

واعتبر الطاهري أن منح الحكومة مهلة ب 15 يوما تحت مسمى مدة التحقيق والتحري للجنة البرلمانية هي مهلة لمن يديرون اللعبة لمحاولة ايجاد طريق لاعادة تشكيل الحكومة وترتيب أوراقهم”.

وخلص الطاهري للقول :” أرجو ألا نرى حكومة (تخلف حكومة الفخفاخ) ضعيفة خاضعة للابتزاز، هذا إن كان هناك امكانية لتشكيل حكومة قادمة”.

وواصل القول :” الوضع غامض وضبابي الى أبعد الحدود قد لا نصل الى حكومة قادمة وقد نصل الى خلط الأوراق على جميع المستويات”.

سهام عمار