الطاهري: اتحاد الشغل يعتزم رفع شكوى إلى منظمة العمل الدولية

قال سامي الطاهري الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل خلال مشاركته اليوم السبت 27 جوان 2020 في أشغال الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد المنعقدة بصفاقس، أن خطاب رئيس الحكومة الياس الفخفاخ الأخير بمجلس نواب الشعب هو خطاب أجوف ضاع عنه كل تصور وبعد استراتيجي لإنقاذ البلاد مما تعيشه من أزمات ومصاعب كبيرة.

وقال إن هناك 8 آلاف مليون دينار ديون مفقودة ولم يتم إدراجها في ميزانية الدولة منها ما يزيد عن 6 آلاف مليون دينار لفائدة المؤسسات العمومية وحوالي ألفي مليون دينار لفائدة المؤسسات الخاصة، لافتا إلى أن المطلوب هو التفاوض مع الجهات المانحة من اجل جدولة هذه الديون ومن اجل إلغاء الديون الفاسدة التي طرحها الاتحاد منذ 2011، وهي ديون لم توظف للتنمية وإنما ذهبت لجيوب اللصوص ولشراء وسائل القمع ولتمتين سلطة العائلة الحاكمة في السابق، مطالبا بالتدقيق في هذه الديون.

وأشار الطاهري إلى أن الاتحاد لا يبحث عن الإطاحة بالحكومة ولا تشكيل حكومة جديدة وإنما يريد التفاوض مع الحكومة في الملفات الحارقة، موضحا أن الطبقة السياسية فشلت فشلا ذريعا في تشكيل الحكومة وهي ذات الطبقة التي تقرر مصيرها أو تطيح بها .

وبخصوص قضية النقابيين الموقوفين من أعوان الصحة، أكد الطاهري أن القضية تشوبها العديد من الاخلالات غير القانونية. واعتبر أن جمعية القضاة التونسيين كان عليها أن تتبين الوقائع قبل إصدار بيانها، مشيرا إلى أن الاتحاد توجه إلى التفقدية العامة بوزارة العدل والى جمعية القضاة التونسيين والنقابة الوطنية للقضاة وطالبها بالتحقيق والتحري في وقائع القضية من أجل ضمان محاكمة عادلة للموقوفين.

كما بين سامي الطاهري أن الاتحاد العام التونسي للشغل يتجه إلى رفع شكوى إلى منظمة العمل الدولية بتهمة انتهاك السلطة للحق النقابي وانه لن يتوانى في فعل ذلك إذا لم يقع إطلاق سراح الموقوفين.

*فتحي بوجناح