إتحاد الشغل بصفاقس يدعو إلى المشاركة بكثافة في التجمع العمالي الأحد

جددت الهيئة الإدارية الجهوية للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس التي انعقدت أمس الثلاثاء 23 جوان 2020 تعبيرها عن استعدادها “لمواصلة العمل بكل الأشكال المتاحة بما فيها الإضرابات القطاعية التضامنية والإضراب العام الجهوي وسيتولى المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي تحديد تواريخها إلى حين إطلاق سراح النقابيين الموقوفين من قطاع الصحة بصفاقس على خلفية حادثة الاعتداء على النائب بمجلس نواب الشعب محمد العفاس بمقر الإدارة الجهوية للصحة بصفاقس وحفظ القضايا الموجهة لهم.

ومن ناحية أخرى، اعتبرت الهيئة الإدارية الجهوية أن ما ورد على لسان رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بشأن نيته التخفيض في الأجور وجرايات المتقاعدين “اعتداء موصوفا على الحقوق المكتسبة للشغالين ومواصلة في نهج الحكومات السابقة وتكريسا سافرا لتدخل صندوق النقد الدولي واملاءاته بهدف ضرب السيادة الوطنية ومزيد استهداف المقدرة الشرائية للشغالين وعموم الشعب”.

كما أكدت الهيئة الإدارية الجهوية دعمها اللا مشروط للحراك الاحتجاجي بمختلف الولايات ورفض قرار التدخل الأمني في المكناسي تطاوين مطالبة الحكومة في السياق ذاته بتنفيذ كافة تعهداتها السابقة إلى جانب مطالبتها بالإسراع في تنفيذ المشاريع المعطلة بصفاقس ومنها مشاريع تبرورة وتحلية مياه البحر والمترو الخفيف والمركب الرياضي.

كما رفضت الهيئة الإدارية الجهوية للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس تحويل المستشفى الجديد إلى مستشفى عسكري مطالبة بالإسراع في إنهاء الأشغال والتجهيزات.

ورحبت الهيئة الإدارية الجهوية بضيوف صفاقس من النقابيين الذين سيفدون للمشاركة في أشغال الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد يوم السبت القادم 27 جوان 2020 بصفاقس، كما دعت كل النقابيين إلى المشاركة بكثافة في التجمع العمالي الذي سيعقد صباح الأحد القادم 28 جوان 2020 باشراف الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي.

فتحي بوجناح