أمطار غزيرة في تونس الكبرى ودعوات لتوخي الحذر

تشهد ولايات تونس الكبرى منذ الصباح الباكر لليوم الأحد 22 نوفمبر 2020 تهاطل كميات هامة من الأمطار.

وشدّد المعهد الوطني للرصد الجوي على ضرورة اليقظة والحذر بالنسبة لمستعملي الطرقات نظرا لغزارة الأمطار التي قد ينجر عنها تشكل السيول و ارتفاع منسوب المياه في المناطق المنخفضة والقريبة من الأودية والسدود.

وفي مداخلة على موزاييك أكّد الناطق باسم الحماية المدنية العميد معز تريعة أنّه لم ترد على مصالح وحدات الحماية المدنية أي طلبات تدخّل، مضيفا أنّه تمّ تركيز بعض النقاط المتقدمة ببعض الجهات تحسّبا لأي طارئ.

ودعا تريعة المواطنين إلى تجنّب عبور مناطق تجمّع المياه والأودية، ولمس الأعمدة الكهربائية المباني المتداعية للسقوط.

معز تريعة

وتشهد العديد من الجهات بتونس تغيرات في الوضع الجوي منذ مساء الجمعة ومن المنتظر أن تتواصل خلال اليوم الأحد 22 نوفمبر 2020 وإلى بداية الأسبوع المقبل.

وتمّ تسجيل كميات هامة من الأمطار شملت عدة ولايات بالشمال والوسط الشرقي و تراوحت بين 11 و60 مليمترا (في قرمبالية). ويبقى الوضع الجوي هذا اليوم ملائما لظهور سحب رعدية، ومن المتوقّع تسجيل أمطار هامة في الشمال وفي الجهات الشرقية للوسط والجنوب.

وتفيد معطيات المعهد الوطني للرصد الجوي بتواصل التقلبات إلى بداية الأسبوع المقبل، وأساسا بمناطق السواحل الشرقية حيث ستُسجّل يوم الإثنين سحب رعدية ترافقها أمطار بكميات هامة.