أصحاب مؤسسات الطفولة يطلقون صيحة فزع

استعرض عدد من أصحاب مؤسسات الطفولة من رياض الأطفال والمحاضن خلال ندوة صحفية الثلاثاء 23 جوان 2020 جملة من الصعوبات التي يعانونها جراء تفشي فيروس كورونا في بلادنا وتبعاته التي تسببت في غلق هذه المؤسسات اثر قرار الحجر الصحي الشامل مطلقين صيحة فزع حول قطاعهم الذي يعيش صعوبات متواصلة عمقتها أزمة الكورونا على حد تعبيرهم.

وبينت مسؤولة الإعلام في لجنة الدفاع عن مؤسسات قطاع الطفولة مديحة جمال أن سلسلة تحركاتهم انطلقت منذ شهر مارس الماضي على مواقع التواصل الإجتماعي وستتواصل في تحركات ميدانية منتظرة من خلال وقفة احتجاجية يوم 25 جوان الجاري أمام وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن.

وكشفت رئيسة لجنة الدفاع عن مؤسسات قطاع الطفولة حنان العبيدي أن أصحاب مؤسسات الطفولة يطالبون بتفعيل القوانين المنظمة لقطاعهم والتصدي للفضاءات العشوائية ودعم المؤسسات المتضررة من جائحة كورونا بمنحة تكميلية تمكنهم من استئناف نشاطهم وجدولة ديونهم المتخلدة لدى القباضات المالية والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والاقتصار على احتساب أصل الدين وطرح الخطايا.

كما طالب أصحاب مؤسسات الطفولة بطرح الخطايا التي وظفتها القباضات المالية عليهم خلال قيامه بالتصريح الجبائي مؤخرا رغم أن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ كان قد أعلن عن عدم وجود خطايا للمؤسسات المتضررة من الغلق جراء جائحة كورونا.

وصرحت مديحة جمال بأن بعض القباضات تلزمهم بدفع مساهمة اجتماعية تضامنية لفائدة صندوق كوفيد 19 كشرط أساسي لقبول تصاريحهم الجبائية رغم أنها مساهمة طوعية وهي ممارسة تذكرهم بالممارسات في العهد السابق عبر إجبار الناس على المساهمة في صندوق 26_26 على حد قولها.

وكشفت رئيسة لجنة الدفاع عن مؤسسات قطاع الطفولة عن لقاء جمعهم صباح الثلاثاء بشكري معتوق المدير العام للطفولة بوزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن استعرضوا خلاله جملة مطالبهم العاجلة مبينة أن قطاعهم في حاجة الى قرارات عاجلة تمكنهم من ضمان استمرارية تقديم خدماتهم للطفولة.

كريم وناس